I do not appreciate whatever Atkelmt Forum Hibaky describe how, but I'm working, you Hsepkm Ana Chovoh yourself and Takimoh

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» المؤنث
الخميس مارس 19, 2009 11:21 am من طرف تيفا

» هام جدا من مستشار القائد الاعلى
الخميس مارس 19, 2009 2:17 am من طرف تيفا

» غريبة جداااااااااااا
الخميس مارس 05, 2009 5:06 am من طرف قائد نسور المملكة

» ضحك X ضحك
الخميس مارس 05, 2009 5:03 am من طرف قائد نسور المملكة

» اضحك لحد متمووووووووووووت
الخميس مارس 05, 2009 5:02 am من طرف قائد نسور المملكة

» ارادة الحياة
الخميس مارس 05, 2009 4:58 am من طرف قائد نسور المملكة

» حسبا الله ونعم الوكيل
الخميس مارس 05, 2009 4:57 am من طرف قائد نسور المملكة

» على شواطىء العالم تمنيت وطننا
الخميس مارس 05, 2009 4:56 am من طرف قائد نسور المملكة

» اين انت ايها الوطن
الخميس مارس 05, 2009 4:55 am من طرف قائد نسور المملكة

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الحروب الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الحروب الإسلامية في الخميس مارس 05, 2009 3:51 am

الحروب الإسلامية



مارست الدولة الإسلامية الناشئة سياسة فرض القوة على القبائل العربية و بعدم تمام الوحدة القبلية و تقديم الولاء و الإعتراف بالسيادة سواء عن طيب خاطر و رضا أو عن قهر أو عن خوف بدأت تتطلع للشعوب المجاورة .



و لسوء الحظ كانت كافة الشعوب المجاورة واقعة تحت سيطرة و سيادة الأمبراطوريات الكبرى ذات القوة الضاربة و الجيوش الجرارة و الهيمنة السياسية و الإقتصادية و العسكرية على كافة دول العالم . و كانت تنحصر هذه القوى فى أمبراطوريتين عظيمتين كانتا تحكمان الأرض فى ذلك الزمن و هم الفرس و الروم



فكان من المحتم مواجهة هذه القوى الكبرى و كان هذا عمل أشبه بالإنتحار .



كاذبون من قالوا إن الإسلام أنتشر بالسيف 00 فالإسلام كدين و عقيدة لم ينتشر بالسيف 00 و لكن الإسلام كدولة صغيرة ناشئة تحولت إلى أمبراطورية أنتشرت بحد السيف مثلها فى ذلك مثل باقى الأمبراطوريات و الدول الكبرى المهيمنة على مر التاريخ منذ القدم و حتى زماننا الحالى أغلب شعوب العالم واقعة تحت الهيمنة الأمريكية الماسونية .



أما الإسلام كدين و عقيدة فلم يكن لينتشر إلا بالإقناع و الدعوة الحسنة 00 لماذا ؟



نلاحظ أن القرآن ملئ بالآيات المنتقدة للمنافقين و تتوعدهم العذاب و الخزى و تحاربهم ظاهرا و باطنا و أغلب الظن أن المكره بحد السيف لإعتناق الإسلام سيكون منافق و المسلمون ليسوا فى حاجة لزيادة المنافقين ضمن صفوفهم فهم يعملون على تتطهير صفوفهم من المناقين قدر إستطاعتهم .



و لكن توطيد الدولة الإسلامية أركانها وفرض سيادتها كدولة حاكمة على شعوب العالم بحد السيف أوجد فيما بعد التربة الحسنة للدعاة حتى يبلغلوا رسالة دين الإسلام قبله من قبله و رفضه من رفضه لا إكراه فى ذلك على الإطلاق ؟



إذن لماذا فرض الجهاد الإسلامى و لماذا أحل الله للمسلمين غزو الشعوب الأخرى و رفض منهم الإنكفاء على أنفسهم فقط . ؟



فرض الجهاد على المسلمين لتكون دولة الإسلام هى الدولة ذات الهيمنة والسيادة العظمى فى العالم و لا سيادة تماثلها من أى ملة أخرى . لتكون هى الدولة ذات العلو الأول و ذات الكلمة العليا فى المقدرات السياسية و الإقتصادية و العسكرية لكافة شعوب الأرض . لماذا ؟؟



لأنها الدولة الوحيدة على وجهه الأرض التى تحكم بشريعة منزلة من الله . و هذا يعنى أن الله هو الحاكم الحقيقى لهذه الدولة و لا يصح أن يعلو فوق ملكوته ملك أخر على أى شاكلة كان فالكل يجب أن يقع تحت سلطان شريعتالله الحاكمة . هذا بغض النظر عن الشعوب الداخلة تحت هيمنة حكم الشريعة أدخلوا الإسلام أم لم يسلموا .



لهذا فرض الجهاد و هو يسمى فى كتب الفقه بجهاد الطلب خلافا لنوع أخر اسمه جهاد الدفع و هو الجهاد المكلف به كل مسلم عن تعرض أرض دولة الإسلام لغزو من الخارج .



لذلك نجد أن قائد الجيش الإسلامى عند غزوه لشعوب أخرى و قبل بدء المعركة يعرض ثلاث خيارات لقائد الجيش الأخر و هى بالترتيب الإسلام أو الجزية أو الحرب . و بتأمل هذه الخيارات جيدا نجد أن المطلب الأول غير واقعى لماذا لأن هذا ليس أسلوب دعوة لإعتناق دين . لذلك فالطبيعى المتوقع أن الخيار الأول مرفوض حتما . نأتى للخيار الثانى و الثالث و هذا يخضع لموازين القوى بمعنى لو أن هذا الشعب المغزو كان ضعيفا فإنه يقبل بدفع الجزية للمسلمين على أن يبقوا على دينهم و ممتلكاتهم . و الجزية كمصدر من الموارد الإقتصادية الهامة للدولة الإسلامية فإنه أيضا رمز للقوة و إعتراف بالسيادة و الهيمنة للدولة الإسلامية من الشعوب الدافعة للجزية و هذا هو بيت القصيد . فإن رفضوا دفع الجزية فهى الحرب حتى تفرض سيادة الدولة الإسلامية بالقوة العسكرية الضاربة ثم تفرض الجزية و الخراج قصرا . و تقع بذلك كافى الشعوب تحت سلطان الشريعة الإسلامية .



يقول معترض أن الجهاد لم يكن لفرض سيادة و لكن كان لنشر الدين أقول له إذن ما معنى وضع خيار الجزية ضمن الخيارات الثلاثة على أن يبقوا على دينهم و ممتلكاتهم . ؟
[justify][quote]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ks-a.justgoo.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى